Thomas Weber - Photography


german english spanish arabic sefardi


Lacock Abbey
Source: Wikipedia

:W. H. Fox Talbot
The first Negative-Positive process

"In copying engravings &c. by this method, the lights & shadows are reversed. ... the picture ... may be afterwards itself employed as an object to be copied & by means of the second process the lights & shadows are brought to their original disposition. ... "(إضغط للمزيد)
Source: Royal Society London

Patent Calotype of 1841
الكالوتيب هو من أوائل الطرق في التصوير الفوتوغرافي وأول عملية تصوير سلبية إيجابية. الصورة السلبية ترتكز في الواقع على الورق وليس على فيلم أو زجاج. وتتعرض إلى الضوء في الكاميرا ولذلك تعمل كورقة سلبية. التعبير مختلف بالمقارنة مع السلبيات المعروفة لأن نوعية الورق وتركيبته تأثّر على الطباعة. في هذا الموقع،

Negativ (Fotopapier) Positiv
Negative -photografic paper    Positive

الصورالمعروضة تم أخذها حسب طريقة عام 1839 ولكن مع مواد حديثة. وتظهر الصور جودة عالية مع الهالة التي تركتها 150 سنة من الزمن. وهذا له تأثير خاص على المشاهد.

مع الداجيرية أو الداجيروتيب، الكالوتيب هو أقدم عملية تصوير. في أوائل القرن التاسع عشر، أجريت بحوث مكثفة لتحويل "الغرفة المظلمة" إلى أداة لتلقي صورعن الواقع طويلة الأمد. اكتشف الفرنسي نيبس أسس المواد الكيميائية لعملية التصوير في عشرينات ذلك القرن.

ولكن لولا تعاونه مع داجير لما أدت أبحاثه إلى نتيجة مفيدة. في سنة 1839 نشر داجير عملياته الفوتوغرافية في الأكاديمية الفرنسية. وكان الاسكوتلندي وليام هنري فوكس تالبوت قد طوّر عملية تصوير دون العلم بوجود أعمال منافسة. أطلق تالبوت على هذه العملية اسم "كالوتيب"، عن "كالوس" وتعني في اليونانية "جميل"، وتظهر أعماله صورا مرسومة ناعمة كانت تذكّر حينها باللوحات الفنية مقارنة مع صور داجير الحادة.

ولاحقا، قدم تالبوت عمليته في العام نفسه أمام الجمعية الملكية في لندن. لذلك تواجدت عمليتي تصوير متزامنتين في منتصف القرن التاسع عشر، ولكن فقط عملية تالبوت السلبية-الإيجابية ما زالت

تستعمل في التصوير التناظري أو أنالوج. لقد عزّز توماس ويبر طريقة الكالوتيب أو التالبوتيب لاستخدامها مع مواد حديثة. وتمثّل صوره جودة المواد الحالية وتظهر في الوقت نفسه روح أزمنة ولّت.

© Thomas Weber 2010 - 2017